آخر المواضيع

إسرائيل تمنح “موافقة استثنائية” لمصر لتعزيز قواتها في رفح.. إعلام عبري: القاهرة بدأت بالفعل في التحرك


 أذن الاحتلال الإسرائيلي لمصر بنشر قوات عسكرية كبيرة تتجاوز الحدود المنصوص عليها في اتفاقيات السلام مع القاهرة على حدودها مع غزة في منطقة رفح المصرية، وفق ما جاء في تقرير لموقع Mako الإسرائيلي نشره الإثنين 15 يناير/كانون الثاني 2024.


الموقع أوضح أنه رغم سيطرة جيش الاحتلال الإسرائيلي عسكرياً على نسبة كبيرة من أراضي قطاع غزة، لكن المنطقة الرئيسية التي يمتنع عن العمل فيها على الأرض في الوقت الحالي هي رفح في الجنوب، وينتظر الجيش حالياً قراراً من مجلس الحرب بشأن القتال هناك. 

حسب الموقع الإسرائيلي فإنه في حال اتخاذ هذا القرار، فسيكون من ضمن الخيارات إخلاء جزء من السكان المحليين إلى أماكن أخرى في جنوب غرب غزة، وليس في الشمال. وفضلاً عن ذلك، تعد إسرائيل أيضاً خطة عمل على طول محور فيلادلفيا، المنطقة العازلة بين قطاع غزة ورفح المصرية.

كما أضاف أن إسرائيل أذنت لمصر بنشر قوات عسكرية كبيرة تتجاوز الحدود المنصوص عليها في اتفاقيات السلام. وذلك لغرض أنشطة وعمليات ينفذها الجيش المصري في منطقة رفح المصرية وعلى طول محور فيلادلفيا للتعامل مع الوضع من الجانب المصري ومكافحة التهديدات الإرهابية والأنفاق الناشئة منها.

حيث زعم الموقع أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يسيطر حالياً على حوالي 60% من أراضي قطاع غزة. ونشر المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي الأحد 14 يناير/كانون الثاني بمناسبة مرور 100 يوم على الحرب بيانات تفصل الاغتيالات التي نفذها الجيش الإسرائيلي والأهداف التي هاجمها حتى الآن.

سيطرة إسرائيل على الحدود مع رفح المصرية
نهاية الأسبوع الماضي، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل لم تتخذ قراراً بعد بخصوص سيطرة عسكرية محتملة على "محور فيلادلفيا" على الحدود بين قطاع غزة ورفح المصرية.

نتنياهو أوضح، في مؤتمر صحفي بعد 100 يوم من الحرب على القطاع، أن "غلق المنطقة الحدودية لعزل حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أحد أهداف الحرب الجارية في غزة"، مشيراً إلى أن "هناك عدداً من الخيارات" تشمل نقل قوات إلى فيلادلفيا.

كما تابع: "لقد بحثنا هذه (الخيارات) ولم نتخذ قراراً بعد"، لكنه أكد في الوقت ذاته أن "من دون السيطرة على محور فيلادلفيا الحدودي بين قطاع غزة ومصر لا يمكننا أن نقضي على "حماس".

في المقابل أكدت مصر أنها "تضبط حدودها وتسيطر عليها بشكل كامل". جاء ذلك بحسب تصريحات متحدث الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، رداً على "تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، السبت، بشأن محور فيلادلفيا الحدودي مع مصر".

كما قال متحدث الخارجية المصرية إن "مصر تضبط حدودها وتسيطر عليها بشكل كامل، وهي مسائل تخضع لاتفاقيات أمنية وقانونية، وأي حديث في هذا الشأن يخضع للتدقيق ويتم الرد عليه بمواقف معلنة"، دون توضيحات أكثر.

في وقت سابق، نقلت صحيفة وول ستريت جورنال، عن مصادر رسمية إسرائيلية ومصرية أن إسرائيل أبلغت مصر عزمها على شن عملية عسكرية للسيطرة على المنطقة الفلسطينية من الحدود الفلسطينية المصرية والمعروفة باسم "محور فيلادلفيا".

الصحيفة أشارت إلى أنه سيتم في إطار العملية "إبعاد العناصر الفلسطينية عن معبر رفح الواقع على المحور في أقصى جنوبي قطاع غزة، وتشمل معبر رفح".

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

انضم لموقعنا