آخر المواضيع

الجيش الإسرائيلي يزعم انتماء الصحافييْن الشهيدين حمزة الدحدوح للجهاد الإسلامي ومصطفى ثريا لحماس



 زعم الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، انتماء الصحافيين حمزة الدحدوح لـ"الجهاد الإسلامي"، ومصطفى ثريا إلى حركة "حماس"، وذلك لتبرير اغتيال الصحافييْن اللذين استشهدا الأحد الماضي، بقصف استهدف مركبة كانا يستقلانها غرب خانيونس، جنوبي قطاع غزة.

يأتي ذلك فيما أعلن المكتب الإعلامي الحكومي في غزة، الأربعاء، ارتفاع حصيلة الشهداء الصحافيين داخل القطاع إلى 115 منذ 7 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، عقب استشهاد 3 صحافيين، اليوم الأربعاء، بقصف إسرائيلي.

وقال الجيش في بيان صدر عنه، إن "الإعلام الفلسطيني تداول في الأيام الأخيرة خبر مقتل صحافيين يدعيان حمزة الدحدوح ومصطفى ثريا نتيجة غارة نفذت في وقت سابق هذا الأسبوع في رفح"، مدّعيا أن "معلومات استخباراتية متوفرة لدى الجيش الإسرائيلي، تثبت انتماء القتيلين إلى منظمات إرهابية في القطاع".

وقال إنهما "شاركا في الترويج لعمليات إرهابية تستهدف قواتنا".

وذكر في بيانه أنه "قبل الغارة قام الاثنان بتفعيل مسيّرات ’درون’ بطريقة شكلت خطرًا على قواتنا التي وجّهت طائرات لسلاح الجو لاستهداف الاثنين الذين كانا مسؤولين عن تفعيل المسيرة".

وزعم في البيان أن "مصطفى ثريا يُعدّ أحد عناصر حماس في لواء مدينة غزة".

وقال إن "وثيقة تم العثور عليها من قبل قوات الجيش على أرض القطاع خلال القتال، تشير إلى الهيكل التنظيمي لجميع عناصر كتيبة القادسية التابعة لحماس، حيث يُذكر اسم مصطفى ثريا إلى جانب وظيفته لدى المنظمة، وهي نائب قائد خلية".


وأضاف البيان أن "حمزة وائل حمدان الدحدوح، يُعدّ عنصرًا لدى منظمة الجهاد الإسلامي الإرهابية، ويرتكب أعمالًا إرهابية ضد دولة إسرائيل".

وقال الجيش الإسرائيلي في بيانه إن "اسم الدحدوح يندرج وفقًا لمستندات تم العثور عليها من قبل قوات الجيش، خلال القتال داخل القطاع على قائمة عناصر في مجال الهندسة الإلكترونية والذين يتبعون للجهاد الإسلامي".

وبحسب ادعائه "تشير المستندات إلى تولّي الدحدوح سابقًا وظيفة نائب قائد فصيل في كتيبة الزيتون لدى الجهاد الإسلامي، وإلى توليه حاليًا وظيفة مسؤول إقليمي لدى الوحدة الصاروخية في الحركة".




إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

انضم لموقعنا