آخر المواضيع

جرائم إسرائيل بغزة لا تتوقف.. الاحتلال ارتكب 14 مجزرة جديدة بحق العائلات وأعلن إصابة 17 من جنوده

 


ارتفعت حصيلة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 23 ألفاً و357 شهيداً ونحو 60 ألف جريح، وفق ما أعلنته وزارة الصحة في غزة الأربعاء 10 يناير/كانون الثاني 2024، وأعلن جيش الاحتلال عن  إصابة 17 عسكرياً خلال الـ24 ساعة الماضية، فيما تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن الانتهاء من تدمير آلاف المنازل بالقطاع.

وزارة الصحة في غزة أوضحت في بيان نشرته على منصة "تليغرام"، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي ارتكبت "14 مجزرة ضد العائلات في قطاع غزة، خلال الساعات الـ24 الماضية، راح ضحيتها 147 شهيداً و243 إصابة".

كما أضافت أنه "لا يزال عدد من ضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة تحت الركام وفي الطرقات، لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم". وأشارت إلى ارتفاع "حصيلة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 23 ألفاً و357 شهيداً و59 ألفاً و410 إصابات منذ 7 أكتوبر الماضي".

حيث يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ 96 يوماً حرباً مدمرة على قطاع غزة، خلّفت عشرات آلاف القتلى والجرحى معظمهم من الأطفال والنساء، و"دماراً هائلاً في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة"، وفقاً لسلطات القطاع والأمم المتحدة.​​​​

من جهته، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي إصابة 17 ضابطاً وجندياً في معارك غزة خلال الساعات الـ24 الماضية. وكان الاحتلال قد أعلن الثلاثاء 9 يناير/كانون الثاني، مقتل 9 من ضباطه وجنوده، وإصابة 27 آخرين في المعارك الدائرة في غزة.

دمار هائل خلفه العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة

إلى ذلك، قالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية الأربعاء، إن جيش الاحتلال أنهى عملية هدم آلاف المنازل في غزة، ومن المقرر تنفيذ عمليات مماثلة في أجزاء أخرى من القطاع، بداعي توفير الأمن للبلدات الإسرائيلية في غلاف غزة.

كما ذكرت الصحيفة أن قوات الاحتلال "أنهت في الأيام الأخيرة عملية هدم آلاف المنازل الفلسطينية، التي وفرت على مر السنين مواقع مكنت من إطلاق النار ومراقبة المجتمعات الإسرائيلية". واعتبرت أن عمليات الهدم الواسعة في الأحياء الفلسطينية هي "بداعي توفير الأمن للبلدات الإسرائيلية في غلاف قطاع غزة".

فيما أشارت إلى أن الهدم الذي يتزامن مع العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة "شمل المناطق الحضرية الشرقية لحي الشجاعية، الواقع على تلة منخفضة تطل على كيبوتسات ناحال عوز وكفار عزة، والحي الشرقي لبيت حانون المواجه لبلدة سديروت، فضلاً عن الأجزاء الشمالية من بيت حانون، الواقعة مقابل موشاف (مستوطنة) نتيف هاسارا".

بينما لفتت إلى أن هذه العملية "ستسهل العودة الآمنة لسكان المناطق المحيطة (بقطاع غزة إلى منازلهم)، ما يلغي الحاجة إلى مواجهة التهديدات القريبة".

نشرت "يديعوت أحرونوت"، صوراً جوية حديثة التقطها الجيش الإسرائيلي، تظهر أحياء الشجاعية وبيت حانون، وقد تمت تسوية أجزاء واسعة منها بالأرض إثر الهجمات.

تظهر الصور التي تم التقاطها في يناير/كانون الثاني الجاري، دماراً هائلاً، مقارنة بما كانت عليه الأحياء قبل الحرب في أكتوبر/تشرين الأول 2023.

كما أضافت الصحيفة أنه من المقرر "تنفيذ عمليات مماثلة في أجزاء أخرى من غزة، بما في ذلك خزاعة جنوب غزة، مقابل مستوطنات المجلس الإقليمي أشكول".

في السياق، نقلت "يديعوت أحرونوت" عن جيش الاحتلال الإسرائيلي قوله إن "كل مبنى (في قطاع غزة) دُمّر عن طريق الهدم أو الغارات الجوية، تم فحصه وتحديده هدفاً عسكرياً لحماس". لكن الصور التي نشرتها الصحيفة العبرية، تظهر هدم أحياء فلسطينية كاملة وتسويتها بالأرض.

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

انضم لموقعنا