آخر المواضيع

استطلاع للرأي: رفض أمريكي واسع لسياسة بايدن تجاه العدوان على غزة


 لا يوافق الناخبون الأمريكيون على نطاق واسع على الطريقة التي يتعامل بها الرئيس جو بايدن مع العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وقد أظهر استطلاع أجرته صحيفة نيويورك تايمز/كلية سيينا أن الأميركيين الأصغر سناً أكثر انتقادًا بكثير من الناخبين الأكبر سنًا لكل من "سلوك إسرائيل واستجابة الإدارة للحرب في غزة".

ويرسل الناخبون الأمريكيون أيضًا إشارات متضاربة حول الاتجاه الذي يجب أن تسلكه عملية صنع السياسة الأمريكية مع دخول الحرب في غزة شهرها الثالث، ومحاولات إدارة جو بايدن للضغط على الاحتلال لـ"تقليص الحملة العسكرية". 

وذكر الاستطلاع أن عددًا كبيرًا من الأميركيين تقريبًا يريدون من "إسرائيل" أن تواصل حملتها العسكرية بقدر ما يريدون أن تتوقف الآن لتجنب وقوع المزيد من الضحايا بين المدنيين.

ويبدو أن هذا الانقسام يترك للرئيس الأمريكي، بحسب صحيفة نيويورك تايمز، "القليل من الخيارات المقبولة سياسيًا". 

وتحمل نتائج استطلاع التايمز/سيينا إشارات ليس فقط لجو بايدن مع دخوله موعد إعادة انتخابه عام 2024، ولكن أيضًا للعلاقات طويلة الأمد بين الاحتلال وأقوى متبرع لها، الولايات المتحدة.

وتُظهر وجهات النظر الأمريكية المنقسمة بين مجموعات الناخبين الديمقراطيين التقليدية الصعوبة المستمرة التي يواجهها بايدن في الحفاظ على تماسك الائتلاف الذي بناه في عام 2020، وهو تحدٍ من المرجح أن يستمر حتى مع تزايد المؤشرات الاقتصادية الإيجابية، ودوامة المشاكل القانونية حول مرشحه المتوقع الرئيس السابق دونالد ترامب.

ويقفز الناخبون الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 عامًا، وهم تقليديًا من الفئة الديموغرافية ذات الأغلبية الديمقراطية، وما يقرب من ثلاثة أرباعهم لا يوافقون على الطريقة التي يتعامل بها جو بايدن مع الحرب في غزة. 

وقال أحد الناخبين لصحيفة نيويورك تايمز: "لا أريد التصويت لشخص لا يتماشى مع قيمي الشخصية، كما أظهر بايدن أنه ليس كذلك عندما يتعلق الأمر بغزة". لكنه تساءل: هل أصوت لبايدن أم لا أصوت على الإطلاق؟ هذا صعب حقًا، لأنني إذا لم أصوت لبايدن، فإنني أفتح احتمال فوز ترامب، وأنا حقًا لا أريد ذلك".

وأجاب معظم الناخبين الشباب على سؤال تلو الآخر، بحسب نيويورك تايمز، بإجابات تظهر أنهم يرون الأسوأ في "إسرائيل". وقليل منهم يعتقدون أن الإسرائيليين جادون بشأن السلام مع الفلسطينيين. ويقول ما يقرب من النصف أن "إسرائيل "تقتل المدنيين عمدًا، فيما يقول ما يقرب من ثلاثة أرباع المشاركين أن "إسرائيل" لا تتخذ الاحتياطات الكافية لتجنب وقوع إصابات بين المدنيين، وتعارض الأغلبية تقديم مساعدات اقتصادية وعسكرية إضافية للاحتلال.

وفي المقابل، يتبنى جمهور الناخبين الأوسع وجهة نظر أكثر تأييدًا لـ"إسرائيل"، مما يشير إلى أن مشاكل صورة وسمعة "إسرائيل" في نظر الناخبين الأميركيين أصبحت أكثر حدة في الأفق السياسي مما هي عليه في الوقت الحاضر.

ومع ذلك، قال 48% من جميع الناخبين الذين شملهم الاستطلاع إنهم يعتقدون أن "إسرائيل" لا تتخذ الاحتياطات الكافية لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين في غزة.

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

انضم لموقعنا