آخر المواضيع

انقطاع تام للإنترنت والاتصالات عن قطاع غزة للمرة السادسة منذ بدء الحرب.. والمعارك تتواصل



 شهد قطاع غزة انقطاعاً لخدمات الاتصال والإنترنت في أنحاء واسعة وكاملة منه، وفق ما أعلنته "شركة الاتصالات الفلسطينيةـجوال"، و"أوريدو"، الخميس 14 ديسمبر/كانون الأول 2023، وذلك للمرة السادسة منذ بداية الحرب الإسرائيلية. 

وقالت "شركة الاتصالات الفلسطينيةـ طجوال"، إن "خدمات الاتصال والإنترنت انقطعت بالكامل عن قطاع غزة، في قطع هو السادس الذي تتعرض له خدمات الشركة، منذ اندلاع الحرب".

فيما أعلنت "أوريدو" انقطاع خدمات الاتصالات عن جنوب ووسط القطاع.

بدورها، أعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني انقطاع الاتصال بطواقمها في القطاع، معربة عن قلقها على سلامة تلك الطواقم.

كما عبرت عن قلقها "الشديد بخصوص إمكانية استمرار طواقمها في تقديم خدماتهم الإسعافية، لا سيما أن هذا القطع يؤثر على خدمة الاتصال المركزي 101، ويعيق وصول سيارات الإسعاف إلى المصابين والجرحى".

وفي المرات الخمس الماضية التي تعرض فيها قطاع غزة لقطع الخدمات، كان الاتصال الثابت والخلوي والإنترنت ينقطع لعدة ساعات، بينما استمر أول قطع لمدة 36 ساعة متواصلة، وكان بتاريخ 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي (موعد بدء العملية البرية الإسرائيلية). 

تواصل المعارك 

وتتواصل المعارك العنيفة بين مقاتلي الفصائل الفلسطينية وقوات الجيش الإسرائيلي في عدة محاور من قطاع غزة، أبرزها أحياء مدينة غزة شمالي القطاع.

ومن أبرز المحاور التي شهدت معارك عنيفة كان "شرق مدينة غزة خاصة في حي الشجاعية والزيتون، والمنطقة الشمالية في بيت لاهيا، والجنوبية في مدينة خان يونس".

وأسفرت تلك المعارك عن تدمير آليات عسكرية وأوقعت قتلى وجرحى في صفوف الجيش الإسرائيلي، بحسب بيانات منفصلة لفصائل المقاومة الخميس.

وتعرضت عدة مناطق، أبرزها حي الشجاعية والدرج شرق غزة، وشرق خان يونس (جنوب) ومخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين (شمال)، لقصف عنيف من المقاتلات الحربية والآليات والمدفعية الإسرائيلية.

فيما تعرضت المناطق الجنوبية التي يدعي الجيش الإسرائيلي أنها "آمنة"، لقصف عنيف، بحسب شهود عيان ومصادر محلية.

وفي مدينة رفح، أقصى الجنوب، دمرت المقاتلات الحربية مربعاً سكنياً يضم 3 منازل، على رؤوس ساكنيها.

وأفاد شهود عيان لـ"الأناضول" بأن عمليات انتشال الجثامين من تحت أنقاض هذه المنازل ما زالت مستمرة حتى مساء الخميس، فيما قالت مصادر طبية إن عدد شهداء هذه الغارة ارتفع إلى 27 فلسطينياً.

وأوضح شهود العيان أن المناطق التي يتم استهدافها في مدينة رفح تضم أعداداً كبيرة من الفلسطينيين الذين نزحوا إليها هرباً من المناطق التي يقصفها الجيش بشكل متواصل ومكثف.

أما مدينة خان يونس، فقد شهدت هي الأخرى قصفاً مكثفاً، حيث أفاد شهود عيان باستهداف منزل يعود لعائلة "الشاعر" حيث لم تستطع سيارات الإسعاف الوصول إلى المكان؛ ما أسفر عن استشهاد الجرحى الذين بقوا ينزفون حتى الموت.

وتتعرض بلدات شرق غزة، أبرزها "عبسان والقرارة وخزاعة وبني سهيلا"، لحصار إسرائيلي وقصف متواصل يحول دون خروج المدنيين منها، وفق إفادة شهود عيان.

من جانبها، استهدفت فصائل المقاومة الفلسطينية آليات وتجمعات لجنود إسرائيليين محققةً إصابات مباشرة، ودمرت عدداً من الدبابات، بحسب بيانات منفصلة لكتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة "حماس"، وسرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي.

شمالاً، يواصل الجيش الإسرائيلي عملياته العسكرية من قصف عنيف في المناطق التي تتمركز فيها الدبابات والتي تسعى للتقدم فيها.

وقد شهد مخيم جباليا، الخميس، قصفاً مدفعياً عنيفاً أسفر عن وقوع قتلى وجرحى لم تعرف أعدادهم بعد، بحسب شهود عيان.

كما تعرض حي الدرج، شرق مدينة غزة، لقصف جوي عنيف أدى لتدمير مربع سكني كامل ونقل عشرات الشهداء والجرحى للمستشفى المعمداني، وفق إفادة مصادر طبية.

وقال شهود عيان من مكان الاستهداف، إن "عشرات المفقودين ما زالوا تحت أنقاض المنازل المدمرة ولم يتم انتشالهم بعد".

وفي مدينة غزة، أوقع مقاتلو الفصائل إصابات محققة في صفوف الجيش الإسرائيلي خلال المعارك التي خاضوها في المناطق الشرقية والشمالية والغربية من المدينة، بحسب بيانات عن "القسام" و"سرايا القدس".

حيث أعلنت كتائب القسام، في بيانين منفصلين، "قنص 4 جنود إسرائيليين شمال غربي مدينة غزة"، واستهداف "3 آليات عسكرية بقذائف الياسين 105 في حي الشجاعية شرق المدينة".

كما أعلنت "القسام"، في بيان آخر، مقتل "ما لا يقل عن 10 من ضباط وجنود الجيش الإسرائيلي بعد استهدافهم بعبوات ناسفة شديدة الانفجار، شرقي مدينة غزة".

وفي شارع اليرموك بمدينة غزة، أوضحت القسام في أحد بياناتها، أن مسلحيها استهدفوا "3 دبابات إسرائيلية وجرافتين عسكريتين بقذائف الياسين 105".

وقصفت "تجمعات لآليات إسرائيلية متوغلة شرق وشمال غربي مدينة غزة بقذائف الهاون"، دون توضيح عددها، بحسب بيان آخر.

ومساء الخميس، أعلن الجيش الإسرائيلي إصابة 8 جنود "بجروح خطيرة" جراء معارك مع الفصائل في قطاع غزة.

وقال في بيان: "مقدم من الكتيبة 12 في لواء غولاني، و4 مقاتلين من كتيبة الهندسة 603 فيلق الهندسة القتالية، ومقاتلان من وحدة ماجلان 212، أصيبوا بجروح خطيرة خلال معارك جنوب القطاع".

وأضاف: "أصيب أيضاً ضابط في الكتيبة 82 من تشكيل سار مجولان بجروح خطيرة، خلال معارك شمال القطاع".

وجاء إعلان الجيش، بعد ساعات من إعلانه صباح الخميس، ارتفاع عدد الضباط والجنود المصابين، منذ بداية العملية البرية في غزة في 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى 648.

وكان الجيش كشف صباح الخميس عن إصابة 29 ضابطاً وجندياً بالمعارك في غزة، خلال الساعات الـ24 الماضية، فيما ارتفع عدد قتلاه منذ بدء العملية البرية إلى 116.

وأسفرت الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، حتى الخميس، عن 18 ألفاً و787 قتيلاً و50 ألفاً و897 مصاباً، معظمهم أطفال ونساء، ودماراً هائلاً في البنية التحتية و"كارثة إنسانية غير مسبوقة"، بحسب مصادر فلسطينية وأممية.

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

انضم لموقعنا