آخر المواضيع

مدير الصحّة العالميّة: التقارير عن القصف العنيف في غزّة "تثير الرعب"


 حذّر مدير منظّمة الصحّة العالميّة تيدروس غيبريسوس، الأحد، من أنّ وضع القطاع الصحّيّ في غزّة "لا يمكن تصوّره"، وشدّد على أنّ التقارير عن القصف الإسرائيليّ العنيف "تثير الرعب".

غيبريسوس قال، في تغريدة على منصّة "إكس"، إنّ "التقارير الّتي تتحدّث عن الأعمال العدائيّة المستمرّة والقصف العنيف في غزّة تثير الرعب".

وأضاف: "أمس (السبت)، زار فريقنا مستشفى نصّار الطبّيّ في الجنوب (القطاع)، كان مكتظًّا بـ1000 مريض، أي 3 أضعاف طاقته الاستيعابيّة".

وتابع: "كان فيه (المستشفى) عدد لا يحصى من الناس يبحثون عن مأوى في كلّ ركن من أركانه.. كان المرضى يتلقّون الرعاية على الأرض، ويصرخون من الألم".

وشدّد على أنّ "هذه الظروف غير مناسبة على الإطلاق، ولا يمكن تصوّرها في مجال توفير الرعاية الصحّيّة".

وختم غيبريسوس بالقول: "لا أستطيع إيجاد كلمات قويّة بما يكفي للتعبير عن قلقنا إزاء ما نشهده"، مجدّدًا الدعوة إلى "وقف إطلاق النار الآن".

وفي 1 ديسمبر/ كانون الأوّل الجاري، انتهت هدنة إنسانيّة بين فصائل المقاومة الفلسطينيّة وإسرائيل، أنجزت بوساطة قطريّة مصريّة واستمرّت 7 أيّام، جرى خلالها تبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانيّة محدودة للقطاع الّذي يقطنه نحو 2.3 مليون فلسطينيّ.

ومنذ انتهاء الهدنة هاجم الجيش الإسرائيليّ ما يزيد على 400 هدف في جميع أنحاء غزّة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، بحسب بيان له السبت؛ ما أسفر عن مقتل قرابة 200 فلسطينيّ ليرتفع عدد القتلى حتّى ساعات ظهر السبت إلى 15 ألفًا و207، فيما ارتفع عدد الجرحى إلى 40 ألفًا و650، وفقًا للمكتب الإعلاميّ الحكوميّ بغزّة.

ويشنّ الجيش الإسرائيليّ منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأوّل الماضي حربًا مدمّرة على غزّة، خلّفت دمارًا هائلًا في البنية التحتيّة و"كارثة إنسانيّة غير مسبوقة"، وفقًا لمصادر رسميّة فلسطينيّة وأمميّة.

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

انضم لموقعنا