آخر المواضيع

3 قتلى و12 إصابة بينها خطيرة بعملية إطلاق نار بالقدس


قتل 4 إسرائيليين أحدهم برصاص جنود، وأصيب 11 آخرون على الأقل بجروح وصفت بين المتوسطة والخطيرة، وذلك جراء عملية إطلاق نار نفذت صباح اليوم الخميس في مدينة القدس، حيث تم إطلاق النار صوب مجموعة من المستوطنين عندما تواجدوا بمحطة لانتظار الحافلات عند مستوطنة "راموت".

وتبنت حركة "حماس"العملية، ودعت في بيان إلى "تصعيد المقاومة"، مشيرة إلى أن "عملية القدس رد طبيعي على جرائم الاحتلال غير المسبوقة في غزة وقتل الأطفال بجنين، والانتهاكات الواسعة التي يتعرض لها أسرانا في سجون الاحتلال، واستمرار انتهاكاته في المسجد الأقصى المبارك، ومنع المصلين من الوصول إليه".

وقالت: "على المحتل أن يتحسس رأسه في كل مدينة وقرية وشارع وزقاق، فأبطال شعبنا مستنفرون للثأر لدماء الشهداء، وصد العدوان، لا تلين لهم قناة، حتى كنس الاحتلال وزواله، فشعبنا الفلسطيني الحر لا يقبل الضيم، ولا يصمت أمام حرب الإبادة الصهيونية بحقه في كل أرجاء الوطن".

وأوعز رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، للأجهزة أمن الاحتلال، بإغلاق وهدم منزل منفذي عملية القدس، الشقيقان إبراهيم النمر (30 عاما)، ومراد النمر (38 عاما)، وتوعد بملاحقة الدوائر المحيطة بالشهيدين و"تنفيذ اعتقالات واسعة النطاق ضد مؤيديهم ومرسليهم".

كما جاء في بيان صدر عن نتنياهو أن "أوعز كذلك بجمع الأسلحة غير القانونية، وتنفيذ إجراءات محددة وعملياتية ضد دوائر دعم المخربين، بما في ذلك إجراءات الاقتصادية لمواجهة انتهاكات القانون من جانبهم".

واقتحمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي منزل عائلة إبراهيم النمر (30 عاما)، ومراد النمر (38 عاما)، في صور باهر، وهما حسب الإعلام الإسرائيلي منفذا عملية مستوطنة "راموت" وقد استشهدا خلال تبادل إطلاق النار، كما ذكرت أنهما أسيران محرران وينتميان لحركة حماس.

وبحسب بيان صادر عن جهاز الأمن العام "الشاباك"، فإن مراد نمر، من سكان القدس الشرقية، ينتمي لحركة حماس. اعتقل بين عامي 2010-2020 على خلفية نيته القيام بنشاط مسلح في البلاد بتوجيهات من قطاع غزة. أما إبراهيم نمر، شقيق مراد، من سكان القدس الشرقية، ينتمي إلى حركة حماس. تم سجنه عام 2014 بتهمة القيام بأنشطة إرهابية"، على حد التعبير الوارد في البيان.

دعا وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير، الإسرائيليين إلى حمل سلاحهم وذلك بعد العلمية المسلحة في القدس المحتلة، التي أوقعت 3 قتلى إسرائيليين وعددا من الجرحى.

واتهم بن غفير من وصفهم بنشطاء من حماس بتنفيذ الهجوم وقال إن الحركة "تتحدث معنا بلسانين ويجب ألا نسمح بذلك"، وفق تعبيره.

وقال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في أعقاب عملية إطلاق النار إن "الحكومة برئاستي ستستمر بتوسيع تسليم أسلحة لمواطنين". واعتبر أن "هذه وسيلة أثبتت نفسها مرة تلو الأخرى في محاربة الإرهاب القاتل"، حسبما كتب في تلغرام.


وأفاد المتحدث باسم "نجمة داود الحمراء" أنه في الساعة 07:38 صباحا ورد بلاغ إلى مركز الاتصال 101 التابع للإسعاف في منطقة القدس، حول حادث إطلاق نار على شارع وايزمان في محطة للحافلات عند مدخل القدس.

وهرعت طواقم الإسعاف إلى مكان عملية إطلاق النار وقدمت العلاج الطبي إلى 12 حالة على الأقل وصفت بين المتوسطة والخطيرة جدا، إصابتان في حالة شديدة الخطورة، و5 بين الخطيرة والمتوسطة.

وأعلن مستشفى "شعاري تصيدك" بالقدس وصول 4 إصابات خطيرة وإصابة متوسطة من موقع عملية إطلاق النار قرب "راموت".

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن عملية إطلاق النار وقعت على الشارع الرئيسي عند مستوطنة "راموت" بالقدس، وعقب عملية إطلاق النار، استنفرت الشرطة الإسرائيلية قواتها وانتشرت في موقع عملية إطلاق النار عند "راموت".

وأفادت أن عملية إطلاق النار وقعت على المدخل الشمالي الغربي لمدينة القدس المحتلة، ونفذها ثلاثة فلسطينيين، استشهدوا في المكان.

وذكرت القناة "7" الإسرائيلية منفذا عملية إطلاق النار في القدس ما شقيقان من بلدة صور باهر من بلدة صورة باهر شرقي المدينة المحتلة.

من جانبها، أعلنت الشرطة إطلاق النار على منفذي عملية إطلاق النار وكذلك على سائق مركبة بزعم أنه قام بإيصالهما للمكان.

وأشارت الشرطة الإسرائيلية في بيان مقتصب لها إلى أن قواتها "حيدت منفذي عملية إطلاق النار المشتبه بهما"، مشيرة إلى "تعزيز التواجد العسكري في منطقة العلمية".

وذكرت الشرطة أن المسلحين وصلا على متن مركبة، وتم إطلاق النار عليهما وإصابتهما من قبل جنديين ومدني.

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

انضم لموقعنا