آخر المواضيع

ماذا يفعل الاحتلال بمستشفى الشفاء؟ موظف بالمجمع الطبي يكشف عن انتهاكات تمارس بحق المرضى والنازحين والأطباء


 كشف مشرف الطوارئ في مستشفى الشفاء بغزة، عمر زقوت،  الأربعاء 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2023، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي احتجزت  العديد من النازحين وهم معصوبو الأعين ومجردون من ملابسهم، واقتادتهم إلى جهة غير معلومة، فيما كشفت مصادر من داخل المجمع الطبي أن الاحتلال فجّر مستودعاً للأدوية والأجهزة الطبية داخل المستشفى.


وأضاف المسؤول الطبي في مجمع الشفاء، في تصريحات للجزيرة الإخبارية، أن الموجودين في المستشفى لم يروا أياً مما يدعيه الاحتلال من جلب حليب أو حضانات جديدة، مضيفاً أنهم لا يسمعون أية أصوات لاشتباكات، بل كانت عمليات إطلاق نار من جهة جيش الاحتلال فقط، مؤكداً عدم وجود مسلحين في المجمع الطبي. 

الصحة العالمية قلقة! 

وبالتزامن أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها من الوضع في المجمع الطبي؛ إذ  قال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم جيبريسوس إن المنظمة فقدت الاتصال بالطواقم الطبية في مستشفى الشفاء بقطاع غزة بعد أن بدأت قوات الاحتلال الإسرائيلية مداهمة المنشأة.

وأضاف على منصة إكس: "تقارير التوغل العسكري في مستشفى الشفاء مقلقة للغاية"، وتابع قائلاً: "فقدنا الاتصال مجدداً بالطواقم الطبية في المستشفى. نحن قلقون للغاية على سلامتهم وسلامة مرضاهم".


اقتحام مجمع الشفاء في غزة 

يأتي هذا في وقت أقدمت فيه قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الأربعاء، على اقتحام مجمع الشفاء الطبي في قطاع غزة، وذلك بعدما أبلغت الطاقم الطبي، في اتصال، بضرورة إخلاء المجمع بالكامل قبل الاقتحام.

فيما أكد مدير عام مستشفيات غزة، محمد زقوت، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحم مبنى الجراحات والطوارئ بمجمع الشفاء، كما دخل قسم الطوارئ وقام بالتفتيش في قبو المستشفى، مؤكداً أنه لم يجد أي دليل على تمركز المقاومة داخل المستشفى، كما أشار إلى أنه لم يتم إطلاق رصاصة واحدة من داخل مجمع الشفاء أثناء اقتحامه من قِبل الاحتلال. 


وتابع المسؤول في غزة أن "الاحتلال أطلق النار على مَن خرج من الممر الذي زعم أنه آمن للخروج من مجمع الشفاء"، وأردف: "جيش الاحتلال كان يعتقد أن دخول جنوده مجمع الشفاء سيكون نصراً له، لكنه لم يجد أي دليل على وجود المقاومة".

وأوضح أنهم أبلغوا مندوبة الصليب الأحمر بأن "جيش الاحتلال اقتحم مجمع الشفاء الطبي".

وقام جيش الاحتلال الإسرائيلي باقتحام مجمع الشفاء الطبي غربي مدينة غزة، بعد حصاره لليوم السادس على التوالي.

ويوجد في مجمع الشفاء نحو 1500 من أعضاء الطاقم الطبي، ونحو 700 مريض، و39 من الأطفال الخدج، و7 آلاف نازح، حسب بيان للمكتب الإعلامي الحكومي بغزة.

منذ أيام يتعرض مستشفى الشفاء ومحيطه، وسائر مستشفيات القطاع، لاستهداف مستمر بالقصف من جانب الاحتلال الإسرائيلي، بزعم "وجود مقر للمسلحين الفلسطينيين"، وهو ما نفته "حكومة غزة" مراراً.

وتتعرض مستشفيات قطاع غزة، لا سيما في الشمال، لاستهداف مستمر بالقصف من جانب الاحتلال؛ ما يفاقم من الوضع الكارثي، خاصةً في ظل الحصار المفروض على المستشفيات والمراكز الصحية ونفاد الوقود، الأمر الذي أدى إلى وفاة مرضى وجرحى، بينهم أطفال.

ومنذ 40 يوماً يشنّ الاحتلال حرباً على غزة قتل خلالها 11 ألفاً و320 فلسطينياً، بينهم 4650 طفلاً و3145 امرأة، فضلاً عن 29 ألفاً و200 مصاب، 70% منهم من الأطفال والنساء، وفقاً لمصادر رسمية فلسطينية، مساء الثلاثاء.

ومنذ اندلاع الحرب، تقطع إسرائيل إمدادات الماء والغذاء والأدوية والكهرباء والوقود عن سكان غزة، وهم نحو 2.3 مليون فلسطيني يعانون بالأساس من أوضاع متدهورة للغاية، جراء حصار إسرائيلي متواصل منذ أن فازت "حماس" بالانتخابات التشريعية في 2006.

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

انضم لموقعنا