آخر المواضيع

شهيدة برصاص الاحتلال قرب رام الله ومصاب بعملية إطلاق نار في القدس


 أصيب شاب فلسطيني، اليوم الخميس، خلال اشتباك مسلح مع شرطة الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس، إثر استهدافه مقرها قرب باب الساهرة، أحد أبواب البلدة القديمة في القدس المحتلة، في عملية إطلاق نار، أسفرت عن إصابة عنصرين في شرطة الاحتلال أحدهما بجراح خطيرة.

وبحسب هيئة البث العام الإسرائيلية ("كان 11")، فإن منفذ العملية فارق الحياة إثر إصابته برصاص عناصر الاحتلال، مشيرة إلى أنه من سكان بلدات القدس المحتلة. وذكرت تقارير إسرائيلية أن المنفذ يبلغ من العمر 21 عاما ومن سكان بلدة بيت حنينا في القدس المحتلة.

هذا وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، استشهاد الشابة رندة عجاج (37 عاما) برصاص قوات الاحتلال التي استهدفت مركبة استقلتها برفقة نجلها، قرب مدخل يبرود، شمال شرق رام الله؛ وعُلم أن الشهيدة من بلدة دير جرير، وأصيبت بعيار ناري في الظهر، فيما أصيب نجلها بالرصاص في القدم والكتف، خلال مرورهما بالقرب من مدخل يبرود.

وقالت طواقم إسعاف إسرائيلية إنها تتعامل مع إصابتين في القدس. فيما أشارت إلى أن قوات أمن الاحتلال "حيّدت" المنفذ الذي لم تعرف هويته أو حالته الصحية. فيما دفع الاحتلال بتعزيزات عسكرية إلى المنقطة، وأغلق أبواب البلدة القديمة في القدس المحتلة.

وأكدت الشرطة الإسرائيلية إصابة عنصرين من قواتها أحدهما بجراح خطيرة من جراء عملية إطلاق النار التي قالت إنها نفذت بواسطة سلاح "كارلو" محلي الصنع واستهدفت عناصرها على مدخل محطة شرطة "شليم" في القدس المحتلة؛ وقالت إنه "تم تحييده بإطلاق النار" دون أن توضح حالته الصحية.

وقالت إنها دفعت بتعزيزات عسكرية إلى المنطقة، فيما تعمل على تمشيط المنطقة لاستبعاد إمكانية وجود "شركاء للمشتبه به" على حد تعبيرها. وأضافت أن قائد منطقة القدس في شرطة الاحتلال وصل إلى الموقع وأجرى تقييما للوضع الأمني.

وجاء في بيان أولي صدر عن الشرطة الإسرائيلية أنها تلقت "بلاغا عن إطلاق نار باتجاه محطة شاليم في منطقة القدس"، وأضافت أنها استدعت "قوات كبيرة من الشرطة بقيادة قائد منطقة القدس إلى مكان الحادث".

في المقابل، نقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن شهود عيان، أن شرطة الاحتلال أطلقت الرصاص صوب شاب خلال تواجده قرب المدرسة الرشيدية، القريبة من السور الشمالي للبلدة القديمة، دون أن تعرف هويته أو حالته الصحية.

أكد الشهود أن قوات الاحتلال انتشرت في مختلف أرجاء المدينة المقدسة، ومنعت المصلين من الدخول إلى البلدة القديمة والمسجد الأقصى، ونكلت بالمقدسيين الذين تواجدوا بالمنطقة.

وبإعلان استشهاد الشابة عجاج، يرتفع عدد الشهدا الفلسطينيين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه في الضفة الغربية المحتلة منذ تفجر الأوضاع السبت، وفق معطيات وزارة الصحة الفلسطينية، إلى 32 شهيدا إضافة إلى نحو 600 جريح.

وتشهد الضفة الغربية المحتلة ومن ضمنها القدس، موجة توتر ومواجهات ميدانية بين الفلسطينيين والاحتلال الإسرائيلي، بالإضافة إلى اعتداءات واسعة للمستوطنين، بالتزامن مع تدهور الأوضاع في قطاع غزة، منذ السبت.

ولليوم السادس على التوالي، يتعرض قطاع غزة المحاصر، لغارات جوية إسرائيلية مكثفة دمرت أحياء بكاملها على رؤوس ساكنيها، حيث أطلق الجيش الإسرائيلي حربا على قطاع غزة \سماها "السيوف الحديدية".

وفجر السبت، أطلقت حركة "حماس" وفصائل فلسطينية أخرى في غزة عملية "طوفان الأقصى"، ردا على "اعتداءات القوات والمستوطنين الإسرائيليين المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته ومقدساته، ولا سيما المسجد الأقصى".

إرسال تعليق

0 تعليقات

تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي

أخر المنشورات

أهم الاخبار

انضم لموقعنا